الأربعاء، 2 يوليو، 2014

• قصة ملهمة: هدية عيد الأم.. (عدم تقدير العطية)


مجدي وماجد أخوان شابان متغربان ينتميان إلى أسرة غنية جدًا، ولما أقترب موعد عيد الأم كانا يتنافسان في تقديم هدية قيمة وجذابة لأمهما.. وكانا في حيرة ماذا يقدمان لأمهما الثرية جدًا والتي لا ينقصها شيء، أخيرًا سمع مجدي عن طائر الزرقا الجميل الشكل جدًا، والقادر على أن يتعلم خمس لغات.

اشترى مجدي الطائر ودفع ثمنه عدة آلاف من الدولارات، وأرسله إلى والدته بالبريد مع كارت جميل وكلمات رقيقة عبّر بها عن حبه وتقديره لأمه.
كان مجدي يترقب بين لحظة وأخرى مكالمة تليفونية من والدته ليسمع منها رأيها في هذه الهدية القيمة والجميلة.
حلّ عيد الأم وانتظر حتى الظهيرة، ثم اتصل بوالدته ليهنئها بالعيد، لم تشر الوالدة إلى الهدية...
فتعجب مجدي وسأل أمه: هل وصلت الهدية يا أماه؟
أجابت الأم: أشكرك يا مجدي على الكارت اللطيف وكلماتك الرقيقة؟
قال مجدي: هل استلمت الطائر يا أماه؟
أجابت على الفور: نعم يا بني! أشكرك فإن لحمه لذيذ الطعم!
صُدم مجدي! فقد أدرك أن والدته ذبحت الطائر الذي كلفه عدة آلاف من الدولارات، بعد أن كان يترقب أن تعلمه بعض اللغات، فتجد تسليتها في الحديث معه.
للأسف... إنها لم تعرف قيمة العطية!

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق