السبت، 12 يوليو، 2014

• نوادر العرب: الحجّاج بن يوسف الثقفي والأعرابي


خرج الحجَّاج مُتَصيّدًا بالمدينة، فوقف على أَعرابيّ يرعى إبلاً له، فقال له: يا أعرابيّ، كيف رأيتَ سِيرَة أَميركم الحجَّاج؟
قال له الأعرابيّ: غَشوم ظَلُوم لا حيّاه اللّه.
فقال الحجاج: فَلِم لا شَكَوْتموه إلى أمير المًؤمنين عبد الملك؟

قال الأعرابي: فأظْلم وأغشم.
فبينما هو كذلك إذْ أحاطت به الخيل، فأومأ الحجّاج إلى الأعرابي، فأُخذ وحُمِلَ...
فلما صار معهم، قال الأعرابي: مَن هذا؟
قالوا له: الحجاج...
فحرَّك دابته حتى صار بالقرب منه، ثم ناداه: يا حجّاج،
قال الحجاج: ما تشاء يا أعرابي؟
قال الأعرابي: السرّ الذي بيني وبينك أحِبُّ أن يكون مكتومًا... فَضَحك الحجًاج، وأمر بتَخْلِية سَبيلِه.
تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق