الاثنين، 30 يونيو، 2014

• قصة ملهمة: كيف تصير حياتنا أجمل؟


نظمت الإدارة زيارة لأحد صفوف المرحلة الابتدائية إلى مصنع فخار في "قنا" في صعيد مصر، وقف الطلبة ومعهم المدرسون المشرفون عليهم في دهشة أمام الفخاري، فقد كان يمسك بيده قطعة الطين ويضعها على الدولاب، ويشكلها على شكل إناء جميل.

أمسك أحد الطلبة قطعة طين واستأذن الفخاري أن يضعها على الدولاب ويحرك العجلة بنفسه، فسمح له الفخاري بذلك، فأبدع الطالب في تحويل قطعة الطين إلى إناء جميل... 
أمسك الطالب الإناء وحاول أن يعدّل شيئًا فيه فانكسرت رقبتة، فحزن الطالب جدًا، وصار رفاقه الطلبة يضحكون عليه، بينما انتهره أحد المشرفين.
أما الفخاري فبابتسامة لطيفة، أمسك بالإناء المكسور، وبلمسات يده الخلاقة صار الإناء أكثر جمالاً مما كان عليه عند خروجه من الدولاب، ففرح الطالب جدًا وفرح زملاؤه أيضًا.
وهكذا نحن... فأحيانًا كثيرة، تحتاج حياتنا لفخاري مبدع كي تصير أجمل!
تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق