الأحد، 29 يونيو، 2014

• قصة ملهمة: التيتانيك تغرق من جديد

في ليلة الرابع عشر وحتى صباح الخامس عشر من شهر نيسان عام 1912 غرقت السفينة العظيمة "تيتانيك"! وبسبب ثقة المهندسين الزائدة بعدم تعرض السفينة للغرق، لم يضعوا على السفينة قوارب نجاة تكفي عدد المسافرين عليها، مما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا.

وبعد مدة وجيزة من حادثة التيتانيك التي أفزعت الناس، كانت هناك سفينة مبحرة إلى أوروبا، وقد أصاب المسافرين عليها الهلعُ والفزعُ بسبب حادثة تيتانيك...
وفعلاً هبت عاصفة هوجاء، فطلب القبطان من المسافرين أن يتجمعوا في وسط السفينة، ولكن شاعت بين الركاب إشاعة بأن قوارب النجاة لا تكفي، وأن القبطان وطاقم السفينة سيأخذون العدد المحدود من هذا القوارب وينجون بأنفسهم ويهلك الباقون.
فانهار ركاب السفينة، وساد الذعر بين الركاب، وفي وسط الحشود وجدوا طفلاً صغيرًا يهدّئ من روعهم ويقول لهم: لا تخافوا! لن يهرب القبطان ويتركنا.
فسألوه: من أين أتيت بهذه الثقة في القبطان.
فقال لهم: القبطان أبي، وأنا معكم على ظهر السفينة، ولا أظن أنه سيتركني أهلك وينجو بحياته.

 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق