الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018

• قصة قرصان: جاك سبارو قرصان مسلم


"جاك سباروا" قرصانٌ مسلمٌ تحدّى محاكمَ التفتيش في الأندلس وأنقذ آلاف اليهود والمسلمين، إسمه "جاك وارد" وهو قرصان انجليزي عاش بين القرن السادس عشر والقرن السابع عشر، ولد في إنجلترا ومات في تونس عندما كانت تحت الحكم العثماني، عُرف بأسماء كثيرة كـ"جاك بيردي" و"جاك سبارو" أي "جاك عصفور" لأنه كان محباً للطيور الصغيرة، بعد إسلامه أصبح اسمه: "يوسف ريس".




• نوادر العرب: الأسير والرسول


أسَرَتْ بنو شيبان، رَجلاً مِن بني العَنبر، فقال لهم: أُرسِلُ إلى أهلي ليفتدوني.
قالوا: لا تُكلمُ الرسولَ إلا بين أيدينا.
فجاءوه برسولٍ، فقال له: إئت قومي، فَقُل لهم: إنَّ الشجرَ قد أورَق، وإنَّ النِساءَ قد اشتكت.




• قصة حرب: حرب الأذن المقطوعة


خلال القرنين السادس والسابع عشر؛ كانت الممالك الأوروبية قد عثرت على كنزٍ كبيرٍ بالنسبة لها وهما القارتان الأمريكيتان وعالمهما الجديد، احتدم الصراع جداً مع محاولات كل من هذه الممالك بناء المستوطنات واستعمار كل ما يمكن السيطرة عليه من العالم الجديد، لذا فقد حمل القرنان العديد من الحروب بين الإمبراطوريات الأوروبية، بعضها كبير للغاية وبعضها الآخر غير مهم ويتم إغفاله عادة، وهذه الحرب واحدة من النوع الثاني.




• قصة تهريب: تهريب الكوكايين في كتاب


مع نهاية عام 2017 عثرت السلطات الأسترالية على كتاب مثير للشبهات مع رجلٍ مُسِنّ ينوي الدخول عبر مطار ملبورن الدولي، بعد التحقيق تبين أن الكتاب كان محشواً بالكوكايين في غلافه وبين صفحاته كذلك.




• قصة مُخَيِّبَة: الأم تيريزا تُعَاقِب


تلقّت "الأم تيريزا" في سنة 1989 تكريماً خلال ملتقىً انعقد لدى منظمة الصحة العالمية في العاصمة الأمريكية واشنطن، وخلال هذا الملتقى، قالت بأن مرض السيدا لم يكن "عقاباً مسلطاً من الله"، بل كان: "جزاءً عادلاً على سلوك جنسي غير لائق".




الاثنين، 17 ديسمبر 2018

• قصة خطأ: اللوحة الفاتحة الألوان


عندما تم ترميم لوحة "العذراء والطفل مع القديسة آن" من إبداع الفنان الإيطالي "ليوناردو دافينشي"، تبين أنها صارت أفتح بكثير مما كانت عليه من ناحية الألوان.




• قصة عادة: النوم الأول والنوم الثاني


كان الأوروبيون ممن عاشوا في العصور الوسطى يداومون على ما نسميه اليوم بالنوم "الثنائي الطور"، كان النوم الأول يبدأ بمجرد غروب الشمس ويدوم إلى غاية حلول منتصف الليل؛ ثم يستيقظ الناس من نومهم ويبقون مستيقظين لمدة  أو أربع ثلاث ساعات.




• قصة إله: زيوس صانع الرعد

كان كرونوس، ملك الجبابرة، يخشى كثيراً أن يُقتل من قبل أحد أبنائه، كما قُتل أبوه في السابق، ولشدة قلقه من الأمر، بدأ كرونوس بأكل أطفاله بعد ولادتهم، مما سبب خوفاً شديداً لدى زوجته ريا، وبعد ولادة زيوس، إبنهم السادس، قامت ريا بخداع كرونوس، حيث أعطته حجراً ليبتلعه بدلاً من ابنه، ثم قامت ريا بتخبئة زيوس في كهف، حيث قام ماعزٌ هنالك بتربيته.




• قصة حاكم: حتشبسوت فرعونة مصر


وُلدت "حتشبسوت" في عام 1508 قبل الميلاد، وهي الإبنة الكبرى للملك "تحوتمس الأول"، والملكة "أحمس"، وكانت "حتشبسوت" الوريثة الشرعية لعرش البلاد، حيث لم يكن هناك وريثٌ شرعي من الذكور، ولكن كان لها أخ غير شقيق من أبيها هو "تحوتمس الثاني"، من زوجة ثانوية تدعى "موت نفرت".




• قصة وحكمة: الطائر واللحية

جاء طائرٌ إلى بركة ماءٍ ليشرب، لكنه وجد أطفالاً بالقرب من البركة، انتظر حتى غادر الأطفالُ وابتعدوا عن البركة، وبالصدفة جاء رجلٌ ذو لحية الى البركة، فقال الطير في نفسه "هذا رجلٌ وقورٌ ولا يمكن أن يؤذيني"، فنزل الطائرُ الى البركة ليشرب الماء.




الأحد، 16 ديسمبر 2018

• قصة صُدفة: البنت المخطوفة


خلال يومٍ عاديٍ في عام 1990 في مدينة "بوينت روبيرتس" (Point Roberts) في ولاية واشنطن، وبينما كان أحدهم يشاهد برنامج «أكثر المطلوبين في أمريكا» ظهرت فقرةٌ تتحدّث عن فتاةٍ تعرّضت للاختطاف، بعد تدقيقه في صورة الفتاة؛ اعتقد هذا الرجل أنّ صورة الفتاة كانت مألوفةً لديه وأنّه شاهدها في الجوار، فتوجه إلى السلطات وبلّغهم بالأمر.




• نوادر العرب: هجاءٌ ومدحٌ حسب الطلب

كان بنو عبد المدان الحارثيون يفخرون بطول أجسامهم، وقديم شَرِفهم، حتى قال فيهم حسان بن ثابت:
لا بأسَ بِالقَومِ مِن طولٍ ومِن غِلَظٍ   جِســمُ الـبِغـالِ وأحـلامُ العَـصافـيـرِ
فقالوا له: والله يا أبا الوليد لقد تركتنا ونحن نستحي مِن ذكر أجسامنا، بعد أن كنَّا نفخر بها!




• قصة مضحكة: جحا يهدّد اللصوص


ذهب جحا في أحد الأيام ليصلي في المسجد، فخلع حذاءه على مدخل الباب، فجاءَ لصٌ وسرقه واختفى... ولما خرجَ جحا ولم يجد الحذاء، نادى في الناس وقال: أُقسِمُ بالله العظيم لو لم تأتوني بحذائي حالاً لسوف أفعل مثلما فعل جدي في أيامه عندما سُرق حذاؤه... وكررها أكثر من مرة...




• قصة سرقة: سَرِقَةُ منزلٍ بأكمله


حاول بعض اللصوص البريطانيين سرقة أحد المنازل طوبة تلو طوبة في وضح النهار مرتدين ملابس عمال، فقد بدأوا في تفكيك المنزل كأن ذلك كان جزءاً من عملهم، بل وكانوا يأخذون فترات استراحة لتناول الطعام، حتى أن الجيران ساعدوهم في جمع بلاطات السقف المفقودة، فلا أحد يتوانى عن مساعدة رجل يرتدي سترة صفراء عاكسة للضوء بغض النظر عما يفعله.




• قصة حرب: أقصر حرب في التاريخ


تُوفِّيَ سلطان زنجبار عام 1896 بشكل مفاجئ، ومع كون هذا السلطان كان أشبه بدمية إنجليزية في الواقع، فقد كان الأمر غير مقبول أبداً للإنجليز عندما استلم ابن أخيه السلطة، متجاوزاً شروطاً مفروضة من قبلُ كانت تستوجب موافقة الإنجليز على المرشح للسلطنة قبل أن يصل إلى الحكم، وقد هدد الإنجليز بالحرب بسرعة، وطلبوا من السلطان الجديد التنازل عن عرشه خلال ساعات وإلا سيقومون بإنزال سريع ويخرجونه قسراً.