الأربعاء، 22 مايو، 2013

• قصة وعبرة: التقليد الأعمى (الملح والخشب)


كان تاجر يمتلك حمارين، ينقل عليهما بضاعة من قرية إلى أخرى، وفي أحد أيام الصيف الحار حمّل على أحدهما ملحًا والآخر قدورًا خشبية (طناجر)، وانطلقا كالعادة في الدرب الطويل.

شعر الحمار حامل الملح بالتعب الشديد لثقل حمله، بينما كان حامل القدور سعيدًا بخفة حمله، ولما وصلا إلى نهر صغير في منتصف الطريق، عبره الحمار الأول، وكانت مياه النهر تصل إلى ركبتيه، وبسبب الحر الشديد غطس نفسه في الماء، فذاب الملح، ولما خرج، شعر بالراحة وكأن الحمل قد انزاح عن ظهره، فبدا مرتاحًا سعيدًا، فلما رآه الحمار الآخر، طمع في راحة أكبر، فغطس نفسه في الماء، فامتلأت القدور بالماء، ولما خرج شعر أن ظهره سينقسم من وطأة القدور المحملة بالماء... وقضى باقي الطريق يئن من التعب والإعياء.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق