الأربعاء، 29 مايو، 2013

• قصة وعبرة: أين تكمن المشكلة؟


شكّ رجل في أن زوجته لم تعد تسمع جيدًا، وقد تفقد سمعها يومًا ما.. فقرر أن يعرضها على طبيب اخصائي للأذن، لما يعانيه من صعوبة في القدره على التواصل معها..

ولكنه فكر بأن يأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على الاخصائي، فقابل طبيب الأسرة، وشرح له المشكلة، فدله الطبيب على طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي: بأن يقف الزوج على بعد 13 مترًا من الزوجة، ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية، فإن لم تستجب فليقترب 10 أمتار، فإن لم تستجب فليقترب 7 أمتار، فإن لم تستجب فليقترب 5 أمتار، وهكذا حتى تسمعه!
وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجه منهمكة في اعداد طعام العشاء في
المطبخ... فقال: الآن فرصتي لأقوم بتطبيق وصية الدكتور...
فذهب الى صالة الطعام وهي تبعد تقريبا 13 مترًا، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها:
 
"يا حبيبتي... ماذا اعددت لنا من الطعام؟"
فلم تجبه!
ثم بدأ يقترب شيئًا فشيئًا حسب مأ أوصاه الطبيب، لكن زوجته لم تجبه، فما كان منه إلا أن دخل المطبخ، ووقف خلفها وكرر نفس السؤال: "ياحبيبتي، ماذا أعددت لنا من الطعام ؟"
قالت له: "ياحبيبي للمرة الخامسة أجيبك دجاج بالفرن"!
وهكذا فقد تكون المشكلة ليست مع الاخرين كما نظن، قد تكون المشكلة معنا نحن، فلنر أنفسنا في المرآه ونعلم ما هو العيب بداخلنا قبل ان نحكم على الآخرين ونظلمهم.
إقرأ أيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق