السبت، 11 مايو، 2013

• قصة ملهمة: الرغبة المشتغلة

الرغبة المشتعلة هي التي جعلت هيليري أدمون يخوض مغامرة من أخطر المغامرات التي خاضها في حياته وهي تسلق قمة إفرست في جبال الهملايا. كان حلمه أن يكون أول رجل في العالم يتسلق أعلى قمة في العالم، الجبل الي يزيد ارتفاعه على ثمانية آلاف متر، والذي لم يجرؤ أي إنسان على تسلقه.

 وفي عام 1952 قام بالمحاولة ولكنه فشل وجُرح جروحًا خطيرة أقعدته في العناية المركزة لمدة شهر كامل. عند خروجه من المستشفى دعته مؤسسة رجال ونساء الأعمال في بريطانيا على حفل أقيم خصيصًا لتكريمه على المحاولة. وفي الاحتفال قابله  الحاضرون بعاصفة من التصفيق، ودعوه أن يتكلم عن تجربته، فقبل وصار إلى المنصة، وأخذ الميكروفون في يده اليسرى وقبل أن يتكلم لاحظ أنهم وضعوا أمامه تمامًا صورة لجبل إفرست، فترك هيليري المنصة وعمل قبضة بيمينه ونظر إلى صورة الجبل وقال: "لقد هزمتني في المرة الأولى، لكنني سوف أنتصر عليك قريبًا جدًا، لأنك أنت وصلت إلى أقصى درجة من النمو، أما أنا فإني أنمو في كل لحظة". وفي أيار عام 1953 تسلق هيليري أدمون أعلى جبل في العالم، تسلق جبل إفرست وحقق حلم حياته. وفي حديث له مع وسائل الإعلام قال: "لم يكن لي أن أترك حلمي مهما كانت الظروف أو التحديات!"، ثم أضاف ضاحكًا: "الشيء الوحيد الذي كان من الممكن أن يمنعني من تحقيق حلمي هو الموت!".

إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق