الجمعة، 27 يونيو، 2014

• قصة دينية: السيف بيد زوجي


سلِّم أمورك إلى الله!
كانت سيدة واقفة مع زوجها على سطح سفينة أثناء هبوب عاصفة هوجاء.. وكانت الأنواء تعصف بشدة فتلعب بالسفينة يمنة ويسرة..

وكانت السيدة تمسك بكلتا يديها بأحد الأعمدة لتحافظ على توازنها وتحفظ نفسها من السقوط، ولما بلغ خوفها أشدّه التفتت إلى زوجها وسألته ما إذا كان خائفًا..!!
فلم يجبها الزوج  ولم ينبس ببنت شفة، ولكنه جرد سيفه من غمده، ووضع رأس السيف على قلبها ثم سألها:
ألا تخافين؟!
أجابت: كلا..
فقال: لماذا لا تخافين..؟ ألا ترين السيف يلامس صدرك؟
أجابت: نعم أرى، ولكني لست بخائفة لأن السيف بيد زوجي..
فقال: كذلك هو الأمر، فإن الله هو الذي يمسك بالعاصفة، لذلك أنا لست بخائف..!
 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق