الثلاثاء، 10 يونيو، 2014

• قصة ملهمة: الصبي والبوظة (لا تُصدرْ أحكامًا مسبقة)



دخل الصبي ذو السنوات العشر إلى مقهى، وجلس إلى الطاولة، فتوجهت الجرسونة نحوه، ووضعت كعادتها مع كل زبون كأسًا من الماء أمامه.
 فسأل الصبي: بكم الآيس كريم بالشوكولا؟


 أجابته: بخمسة دولارات!
فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد نقوده.
 فسألها مرة أخرى: حسنًا، وبكم الآيس كريم لوحده فقط بدون شوكولا؟
 فبدأ صبر الجرسونة بالنفاذ لأن الكثيرين من الزبائن كانو ينتظرون خلوّ طاولة في المقهى للجلوس إليها.
 فأجابته بفظاظه: الآيس كريم العادي بأربعة دولارات.
 
فعد الصبيّ نقوده وقال: سآخذ الآيس كريم العادي.
 
أنهى الصبي الآيس كريم ودفع حساب الفاتورة وغادر المقهى.
 وعندما عادت الجرسونة إلى الطاولة، إغرورقت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاوله، لأنها أدركت أن الصبي قد حرم نفسه من الآيس كريم بالشوكولا حتى يوفر دولاراً يكرم به الجرسونة كبقشيش لها.

 تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق