الأربعاء، 31 يوليو، 2013

• قصة دينية: أحْسِنوا الظنّ بالله


هبت عاصفة شديدة في جوف ليلة باردة على سفينة في عرض البحر، فأغرقتها بمن فيها إلا رجلاً أخذت الأمواج تتلاعب به حتى قذفته على شاطئ جزيرة مهجورة...

 التقط الرجل أنفاسه وأخذ يتحسس طريقه فسقط على ركبتيه وأغشى عليه... أفاق مع ضوء النهار على منظر الجزيرة المهيب، فطلب العون من الله... مرت أيام كان الرجل يعيش فيها على صيد البر وثمر الشجر، وكان يرتوي من جدول مياه قريب، وينام في كوخ صغير صنعه لنفسه من بعض أعواد الشجر ليحتمي فيه من البرد.
ذات يومٍ، أخذ الرجل يتجول في الجزيرة ريثما ينضج طعامه الذي وضعه على بعض أعواد الخشب المتقدة، عاد الرجل من جولته فإذا ألسنة النار قد التهمت الكوخ وما حوله، فأخذ يصرخ ويقول: لماذا يا رب؟ حتى الكوخ الذي أحتمى به يحترق، لم يعد يتبقى لي من أسباب الحياة شيء، وأنا غريب كسير في هذا المكان، لماذا كل هذه المصائب؟!!
أغفى الرجل إغفاءةً وهو حزين جائع لِيَفيق على سفينة تقترب من الجزيرة ينزل منها قاربُ نجاة... لم يصدق الرجل عينيه حتى صعد على سطح السفينة ثم سألهم كيف عرفتم مكاني؟ قالوا: رأينا نارًا و دخانًا كثيفًا، فعرفنا أن في الجزيرة شخصًا يطلب النجدة.!!! فسبحان من علِم حاله ورأى مكانه، ودل عليه!
إذا ساءت ظروفك فأحسن الظن بالله، وعندما ترى كوخك يحترق... فاعلم أنما أراد نجاتك لكن بما شاء، لا بما شئت أنت.
إقرأ أيضًا





هناك تعليق واحد:

  1. الله هو ارحم من الام على ولدها فهو الرحمن الرحيم ... سبحانك يا الهي ما اعظمك

    ردحذف