الأحد، 23 يونيو، 2013

• قصة وعبرة: الملك والوزير


يقال ان ملكًا أمر بتربية عشرة كلاب وحشية لكي تفترس كل وزير يخطىء بحق الملك... وفي أحد الأيام قام أحد الوزراء المخلصين الصادقين باعطاء رأي خاطئ لم يعجب الملك، فأمر برميه للكلاب!!!

فقال له الوزير: لقد خدمتك يا سيدي عشر سنوات بأمانة وإخلاص، ثم تعاقبني هكذا! أرجوك أن تمهلني عشرة أيام قبل تنفيذ هذا الحكم. فقال له الملك: "لك ذلك".
فذهب الوزير الى حارس الكلاب وقال له:
أريد ان أخدم الكلاب فقط لمدة عشرة أيام!
فقال له الحارس: وماذا تستفيد؟
فقال له الوزير: سوف ترى لاحقًا.
فقال له الحارس: لك ذلك...
فقام الوزير بالاعتناء بالكلاب وإطعامها وتغسيلها وتوفير جميع سبل الراحة لها، وبعد مرور عشرة أيام جاء تنفيذ الحكم بالوزير.. فزج الملكُ الوزيرَ في السجن مع الكلاب، لكن الملك وحاشيته استغربوا الأمر، فالكلاب الجائعة تحرك أذنابها سعادة وتنام على قدمي الوزير...
فقال له الملك معاتبًا: ماذا فعلت للكلاب؟
فقال له الوزير: خدمت هذه الكلاب عشرة أيام فلم تنسَ الكلاب فضل خدمتي، وأنت خدمتك عشر سنوات فنسيت صدقي وإخلاصي وأمانتي..
فطأطأ الملك رأسه وأمر بالعفو عنه.
 إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق