الثلاثاء، 11 يونيو، 2013

• قصة وعبرة: يأكل من علبتي دون أن يستأذن


كانت الشابة تنتظر طائرتها في مطار دولي كبير، فاشترت كتابًا وعلبة بسكويت، وجلست على أحد المقاعد تقرأ كتابها حتى يحين موعد إقلاع الطائرة، وكان يجلس بجانبها رجل يقرأ في كتابه أيضًا..

 وعندما أخذت أول قطعة بسكويت من العلبة التي كانت موضوعة على المقعد بينها وبين الرجل، فوجئت بأن الرجل يمدّ يده ويأخذ قطعة بسكويت من نفس العلبة التي كانت هي تأكل منها، بدأت هي بعصبية تفكر في وقاحته وقلة ذوقه، وهكذا.. كلما أخذت قطعة مدّ الرجل يده وأخذ قطعة، وهي تزداد كيدًا وغيظاً..
وعندما بقى في علبة البسكويت قطعة واحدة فقط، قسم الرجل القطعة إلى نصفين، ثم أكل النصف، وترك لها النصف الثاني! قالت في نفسها: "هذا لا يحتمل!"، كظمت غيظها، وأخذت كتابها، وذهبت تهمّ بالصعود إلى الطائرة.
عندما جلست في مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها لتأخذ نظارتها، وفوجئت بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هي مغلفة بالحقيبة!
صُدمت وشعرت بالخجل الشديد! أدركت فقط الآن بأن علبتها كانت في شنطتها، وأنها كانت تأكل مع الرجل من علبته هو!! أدركت متأخرة بأن الرجل كان كريمًا جدًا معها، وقاسمها علبة البسكويت الخاصة به بدون أن يتذمر أو يشتكي!! وازداد شعورها بالعار والخجل حين لم تجد وقتًا للاعتذار...

إقرأ أيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق