الخميس، 11 أبريل، 2013

• قصة وعبرة: الظاهر والمستور



كان الشيخ "مخلص الأمين" وهذا اسمه، قد فرض احترام أهل القرية له، لهيبته ووقاره والتزاماته الدينية والعائلية والاجتماعية.

 وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة، أراد الخروج من البيت كعادته، فسألته زوجته: إلى أين تذهب في هذا الجو العاصف؟ فأجاب أن هناك عائلة مستورة بحاجة إلى مساعدته، لكن القدر كان له بالمرصاد؛ فقد ضربته صاعقة قوية أدت إلى وفاته، ولما أرادت زوجتة وأولاده الخمسة أن يقتسموا الورثة، برزت للواجهة أربع نساء، معهن أوراق ثبوتية للزواج العرفي من الشيخ الفقيد، يطالبن بنصيبهن الشرعي ونصيب أولادهن من الميراث.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق