السبت، 12 أبريل، 2014

• قصة وعبرة: طمع الإنسان لا حدود له


في بلاط الملك لويس الرابع عشر، كانت تعيش امرأة ذات ثروة كبيرة، فقرّرت أن تخصّص جزءًا من ثروتها لتخفيف بؤس وعوز الشعب، لكن المهمّة لم تكن سهلة أبدًا...

فبينما كانت هذه المرأة الثرية تعطي المحتاجين خبزًا، كانوا يطلبون وليمة، وتعطيهم لباسًا يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء فيطلبون ملابس فاخرة...
فعلقت على ذلك بقولها: "طبيعة الإنسان وجشعه تجعله يحلم بالرخاء، بينما تعوزه الضروريات".

 تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

قصة ملهمة: لويس الرابع عشر والسجين المحكوم بالإعدام

 كيف تشعلون مخيلة أطفالكم وتنمون ذكاءهم وإبداعهم؟

 قصة للأطفال: حذاء رقية الذهبي

 قصة وعبرة: لعب القمار يحتاج إلى يدين

 قصة مضحكة: هل يستطيع الإنسان أن يعضّ أُذن نفسه

 قصة وعبرة: قرن الماعز يتكلم

للمزيد    





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق