الأربعاء، 1 أكتوبر، 2014

• قصة ملهمة: الأصدقاء الأوفياء... تضحية الأصدقاء

دخل شاب صيني المستشفى لعدة أسابيع بسبب إصابته بالسرطان، حيث كان يتلقى علاجا كيميائيًا وإشعاعيًا، مما جعله يفقد جميع شعره ويصبح "أصلع" و "أقرع"...
وفي طريق عودته إلى البيت من المستشفى شعر بالقلق، ليس من السرطان، بل من الإحراج الذي سيشعر به عندما يذهب إلى المدرسة برأس أصلع. 

وكان قد قرّر أن يرتدي باروكة شعر مستعار.
عندما وصل إلى البيت مشى أمام الباب وأضاء الأنوار، ورأى أمرًا غريبًا مفاجئًا، فقد كان هناك حوالي خمسين من أصدقائه يقفزون ويهزجون مردّدين بصوت واحد: مرحبًا بعودتك إلى البيت!

نظر الصبي حول الغرفة ولم يصدّق عينيه، كان كل أصدقائه الخمسين حليقي الرؤوس...! 

تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق