الاثنين، 12 يناير، 2015

• قصة ملهمة: جزاء الأمانة (جرة الذهب)

عاش في قديم الزمان تاجر أمين، كان يتقي الله ويخاف من عذابه، وفي رحلة من رحلاته التجارية، وبعد أن كبر في السن وضعفت صحته، وانتشر الشيب في رأسه ولحيته فكر في أن يستقر في بلدته ويستريح من كثرة السفر وعناء الترحال.
أراد التاجر أن يشتري داراً واسعة تليق به وبمكانته، فذهب إلى رجل يعرض داره للبيع، فاشتراها منه...

ومرت الأيام.. والتاجر يعيش في داره الجديدة، وفي أحد الأيام فكر في أن يهدم أحد حيطان البيت ليوسع الدار، فأمسك بالمعول وشرع في هدم الحائط، وفجأة رأى شيئاً عجيبًا؛ جَرَّة مملوءة بالذهب.
صاح التاجر: يا إلهي كل هذا الكنز مدفون داخل الحائط! لابد أن أعيده إلى صاحبه، فهو أولى به وليس لي حق فيه، والمال الحرام يضر ولا ينفع.
وحمل التاجر الأمين جرة الذهب إلى الرجل الذي اشترى منه الدار
ووضعها بين يديه قائلاً: خذ هذه، وجدتها في الدار أثناء هدم
أحد الحوائط.
فقال الرجل: هذه ليست ملكي، بل ملكك أنت، فقد بعتك الدار وما فيها.
واختلف الرجلان وكل منهما يرفض أخذ جرة الذهب، وتحاكما إلى قاضي المدينة.
فقال القاضي: لم أر رجلين أمينين مثلكما، كل واحد منكما يرفض مثل هذا الكنز.
وسأل القاضي: ألديكما أبناء؟
فأجاب التاجر الأمين: نعم لديّ بنت.
وقال الرجل: وأنا لديّ ولد.
فقال القاضي: يتزوج الولد من البنت ويصرف الذهب عليهما.
فاستصوب الرجلان حكم القاضي، واستحسنا رأيه، ووافقا على الزواج.

 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق