الجمعة، 28 نوفمبر، 2014

• قصة وعبرة: الأمير والفقيرة والصدق والأمانة

يحكى أنه في القرن الثالث كان أحد الأمراء في الصين على وشك أن يتوج إمبراطورًا، ولكن وتبعًا للتقاليد كان عليه أن يتزوج مسبقا.
قرر الأمير أن ينظم مسابقة بين فتيات البلاط لاختيار الزوجة المناسبة، سمعت بالمسابقة ابنة إحدى الخادمات اللواتي يعملن في القصر، فقررت المشاركة رغم ممانعة والدتها التي قالت لها أن حظوظها معدومة لأن المشتركات جميعهن هن بنات الأغنياء والنبلاء.

ولكن الإبنة، التي كانت مغرمة بالأمير سرًا، أقنعت أمها بأنها تعرف ذلك، ولكن كل ما تبغيه هو أن تكون بقرب الأمير ولو لفترة قصيرة.
في اليوم المقرر، وصلت الفتاة إلى القصر ورأت الفتيات الجميلات بثيابهن وجواهرهن الجميلة، وما لبث الأمير أن أعلن التحدي التالي: سأعطي كلاً منكن بذرة، والتي تعود إلي بعد ستة أشهر بأجمل زهرة تصبح زوجتي وأمبراطورة الصين المقبلة.
زرعت الفتاة الفقيرة البذرة وأحاطتها بحبها وعنايتها واستخدمت بصبر كل ما تعرفه عن الزراعة والزهور، إلا إن البذرة لم تنبت شيئًا، ويومًا بعد يوم كانت آمالها تتبخر حتى مرت الشهور الستة دون أن تعطي البذرة أية نتيجة 
في اليوم الموعود، أصرّت الفتاة على الذهاب مقنعة والدتها مرة جديدة بأن كل ما تريده هو رؤية الأمير عن قرب مرة أخرى ليس إلا!! وعندما وصلت على القصر حاملة أصيص الورد الخالي، رأت بقية الفتيات يحملن جميعًا أجمل أنواع الزهور وأشكالها وألوانها، المنظر كان جميلاً جدًا لم يسبق لها أن رأت مثله من قبل.
وعندما حلّ الوقت بدأ الأمير يتأمل كل فتاة بانتباه ودقة، وبعد أن استعرضهن جميعًا أعلن أن الفتاة الفقيرة هي التي كسبت المسابقة، وسوف تصبح زوجته وسط دهشة الحاضرين الذين تساءلوا عن سبب كسبها الرهان، وهي التي لم تتمكن من إنبات البذرة.

عندها قال الأمير: الوحيدة الجديرة بأن تكون امبراطورة هي التي زرعت زهرة الأمانة، لأن جميع البذور التي وزعتها كانت بذورًا عقيمة. إن الأمانة هي مثل الزهرة التي نسجت من خيوط من نور، تنير صاحبها وتنشر ضوءها على كل ما حوله.

تابعونا على الفيس بوك وتويتر
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

 

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق