الاثنين، 6 يوليو، 2015

• قصة للأطفال: العجوز الحكيم والملك

كان يعيش في إحدى المدن الكبيرة ملك عظيم، متعالٍ مغرور، وذات يوم جمع الملك حاشيته وقال لهم بفخر:
- أنا ملك الملوك.. أنا سيد العالم، وجميع المخلوقات من بشر وحيوانات خدم لي وحدي..

صفّق الحاضرون وهللوا لكلام الملك، وإذا بصوت قوي جهوري عال يقول:
- كلا – أيها الملك المبجل- أنت مخطئ، فكل البشر خدم لبعضهم البعض.
ساد المكان صمت رهيب مرعب، وتجمد الدم في عروق الناس خوفاً من بطش الملك، فصرخ الملك غاضبًا متوعدًا: من المتمرد الخائن الذي يدّعي أني خادم أيضًا !!!؟؟؟
وقف شيخ كبير ناحل الجسم ذو لحية بيضاء طويلة يتوكأ على عصا قائلاً:
- أنا – يا سيدي- رجل من عامة الشعب، ليس في قريتنا ماء، ونكاد نموت من العطش، جئت لأطلب منك أن تحفر لنا بئرًا نشرب منها ونسقي حيواناتنا وأرضنا!!!
ردّ الملك بغضب شديد: أنت متسول عجوز وتملك الجرأة والوقاحة لتقول بأني خادم!!
أجاب العجوز بثقة: كلنا نخدم بعضنا البعض، حتى أنت يا جلالة الملك المبجل!!!
تعجّب الملك من كلام العجوز وقال بعصبية: هيا أجبرني أن أخدمك، وإذا فعلت ذلك، فسأحفر في قريتك بدل البئر ثلاثة آبار، وإذا فشلت فسأضرب عنقك بحد السيف وأجعلك عبرة للناس!!!
سكت العجوز برهة ثم قال: من عاداتنا حين نقبل التحدي أن نلمس أقدام من نتحداه، لذلك – أيها الملك المعظم- أمسك عصاي هذه حتى ألمس قدميك..
أمسك الملك بالعصا، فانحنى العجوز ومسّ قدمي الملك، ثم وقف قائلاً للملك:
- شكراً جزيلاً لك – يا مولاي- والآن أعد لي عصاي!!
أعاد الملك العصى للعجوز، فقال العجوز بحب: أرأيت يا مولاي كيف أمسكت عصاي وكيف نخدم بعضنا البعض!!!!!!!.

 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق