الخميس، 1 سبتمبر، 2016

• قصة وعبرة: وفاء الصديق

قال جندى لرئيسه: صديقي لم يعد من ساحه المعركة سيدي، أطلب منك الإذن بالذهاب للبحث عنه...
الرئيس: "الاذن مرفوض".
وأضاف الرئيس قائلاً: لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنه قد مات.

لم يعطِ الجندي أهمية لرفض رئيسه... ذهب وعاد بعد ساعة وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقه...
قال الرئيس بثقة: لقد قلت لك أنه قد مات ..قل لي أكان يستحق منك كل هذه المخاطره للعثور على جثته!؟
أجاب الجندي وهو يلفظ آخر أنفاسه: بكل تأكيد سيدي ..عندما وجدته كان لا يزال حياً، واستطاع أن يقول لي: "كنت واثقاً بأنك لن تتركني"، واستطعت أن أرى في لمعان عينيه رجولتي ووفائي... وهذا حقاً يكفيني...
كن على ثقة بأن الصديق هو الذي يأتيك دائماً، حتى عندما يتخلى الجميع عنك...


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

إقرأ أيضًا

 

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق