الجمعة، 25 سبتمبر، 2015

• قصة ملهمة: ثلاثة ذئاب في آلاسكا

في ألاسكا يعيش الأسكيمو وسط الثلوج، يبنون بيوتهم من الثلج. لاحظ أحد رجال الاسكيمو أن ثلاثة ذئاب ضخمة تجول تبحث عن فريسة تلتهمها. وكان أصدقاؤه وجيرانه في رعبٍ من هذه الوحوش المفترسة، ولم يعرفوا ماذا يفعلون.

ألقى هذا الرجل بعض الأطعمة بها مادة مخدرة بجوار كوخه الثلجي في وسط عاصفة ثلجية قاسية. وجدت الذئاب فرصتها وسط العاصفة أن تخرج لكي تهاجم وتفترس حيث الكلاب مختفية في الأكواخ بسبب العاصفة.
جاءت الذئاب إلى اللحوم التي بها مادة مخدرة، وترددت في الأكل منها، لكن تحت قسوة الجوع القارص التهمت الطعام فتخدرت. خرج الرجل ووجد الذئاب الشرسة الضخمة مخدرة ونائمة، فسحبها إلى جوار كوخه. ظنت زوجته وأولاده أنه سيقتل هذه الذئاب، لكنه لم يفعل هذا، بل وضع لجامًا في فم كل ذئبٍ، وربط الذئاب في مركبته الزاحفة على الثلج. ولما زال أثر المخدر، وجدت الذئاب نفسها ملجمة ومربوطة في المركبة.
في البداية قاومت الذئاب ولم تقبل أن تسحب المركبة، لكن تحت إصرار الرجل استجابت الذئاب.

كان الرجل يقدم لها ما يتبقى من العائلة من أطعمة. استسلمت الحيوانات الشرسة الأسيرة للوضع وصارت خادمة للرجل وزوجته وأبنائه. وكان كل جيرانه وأقاربه يدهشون كيف لم يقتل الرجلُ الذئابَ بل حوّل هذه الحيوانات المفترسة إلى حيوانات خادمة تخضع حتى للأطفال الصغار.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق