الاثنين، 17 أغسطس، 2015

• قصة ملهمة: هل يستحق الترقية؟

التحق كل من رامي وعلي بشركة تجارة بالجملة معًا للعمل بها كموظفين بعد التخرج، وعمل الاثنان بجد وجهد كبيرين.
وبعد عدة سنوات، قام رئيسهما في العمل بترقية علي إلى منصب مدير تنفيذي في قسم المبيعات، لكن رامي بقي مندوب مبيعات.

وذات يوم لم يستطع رامي تحمل ذلك، فقام بتقديم استقالته لرئيسه واشتكى أنه لم يُقيّم من يعملون بجد، وإنما يُرَقّي أولئك الذين يتملقونه فقط.
كان الرئيس يعلم أن رامي عمل بجد طيلة تلك السنوات، ولكن ليساعده على فهم الفرق بينه وبين علي، طلب منه الرئيس الذهاب إلى السوق ورؤية ما إذا كان هناك من يبيع البطيخ في السوق.
عاد رامي وقال لرئيسه: نعم.
فسأله رئيسه: كم ثمن الكيلو؟
فذهب رامي إلى السوق من جديد ليسأل وعاد ليخبر مديره بأن سعر الكيلو غرام يبلغ دولارًا ونصف.
قال المدير لرامي: اتصل بعلي ودعه يحضر إلى مكتبي وسأطلب منه الأمر ذاته الذي طلبته منك.
ذهب علي إلى السوق وعاد ثم قال لرئيسه: "سيدي، هناك شخص واحد فقط يبيع البطيخ. إنه يبيعها بدولار ونصف للكيلو الواحد و12 دولار لكل 10 كيلو غرامًا، لديه مخزون مقداره 340 بطيخة، كما أن لديه 58 بطيخة معروضة على الطاولة، وتزن كل واحدة ما معدلّه 15 كيلو غرام، اشتراها من جنوب البلاد قبل يومين، وهي طازجة وحمراء ونوعيتها جيدة.
عندها انبهر رامي جدًا، وأدرك الفرق بينه وبين علي، وقرر عدم الاستقالة بل التعلم من علي.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

إقرأ أيضًا



للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق