الأحد، 14 ديسمبر، 2014

• قصة ملهمة: المرأة التي تخلّت عن الملايين

تقول إحدى المحاميات أن سيدة سوداء اللون، قبيحة الوجه، مخيفة الشكل دخلت إلى مكتب محاماة، فبدأ المحامون الرجال التسلل للخارج، ولم يبق غيرها، كانت قلقة من شكلها وتتجنّب النظر إليها، حتى بدأت السيدة السوداء حديثها فقالت:
من فضلك لا تحكمين على المظهر!!!

أنا سيِّدة قبيحة، كل الرجال ينفرون مني، بلغت الأربعين دون زواج، وفي يومٍ زارتني جارتي وعرضت عليَّ الزواج من مقاول أرمل ولديه أربعة أطفال.. بشرط أن أخدمهم وألاَّ يكون لي طلبات كزوجة، فوافقت وتزوَّجت!
ومرت سنوات وأنا أرعى الأولاد كأنهم أبنائي، وغمرتهم بحناني حتى أصبحت لهم أمّاً يحبونها ويقدّرونها.
وحدث أن نجح زوجي وأصبح من الأثرياء، وأحبَّني وبدأ يُعاملني كزوّجة، وقد أتيت إليكم ﻷن زوجي مات، وكتب لي عقارات تُقدّر بالملايين، بموافقة أولاده! ولكني أُريد أن أُعيد إليهم أملاكهم! وأخرجت اﻷوراق والعقود التي تثبت صحة كلامها!!
تقول المحامية أنها قالت لها: أليس أفضل أن تحتفظي ببيت تحسُّباً للزمن؟
فقالت: لا! يكفيني حب الأولاد.. والله الَّذي رزقني الحُب بعد الجفاف سيرزقني الستر في زمن الغدر!
فقامت الفتاة بعمل اﻹجراءات القانونية وتم نقل اﻷملاك إلى الأولاد.

إنها امرأة بشعة في نظر من حولها، لكن تبين أن النور يشعّ من قلبها، والخير يتدفق من صدقها ووفائها...
 تابعونا على الفيس بوك 
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق