الأحد، 2 يوليو، 2017

• نوادر العرب: مَنْ أعزُّ النّاسِ؟

أنهى الكِسائيُّ دَرْسَهُ، ونَهَضَ لِيْنصَرِفَ، فرَكَضَ تلميذاهُ الأميرانِ: الأمينُ والمأمونُ إلى حِذاء الأستاذِ، وأمسكَ كلُّ أميرٍ بفَرْدَةٍ من الحذاءِ، وهو يُشَاجرُ أخاهُ على الفَرْدَةِ الأخرى، لتقديمِ الحذاء إلى الأستاذِ، ثُمَّ اتفَقَ الأميرانِ: أنْ يُقَدِّمَ كلُّ أميرٍ فَرْدَةً.

في اليومِ التالي، سألَ الخليفةُ هارونُ الرشيدِ مُعَلِّمَ وَلَدْيهِ: مَنْ أعزُّ النّاسِ؟.
أجابَ الكسائيُّ: أنتَ يا أميرَ المؤمنين.

قالَ الرشيدُ: بلْ أعزُّ الناسِ مَنْ يَتَسابقُ ولدا أميرِ المؤمنينَ لتقديمِ الحذاءِ له.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة

إقرأ أيضًا

                                                                                             

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا

الطاقة: مقالات وأبحاث عن الطاقة بكل أنواعها                                         




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق