الخميس، 27 فبراير، 2014

• قصة ملهمة: الإسكندر والجندي الجبان


لوحظ أن أحد الجنود في جيش الإسكندر الأكبر كانت تنقصه الشجاعة والإقدام، فقد كان دائمًا في الصفوف الأخيرة وليس في الصف الأول.




الاثنين، 24 فبراير، 2014

• نوادر العرب: أجمل نساء الصحراء... أرادها لنفسه، فكانت لكل الرجال


قابلتْه في سوق مكة، كان مشغولاً بتسلم بضاعة حملتها إحدى قوافله، وكانت تبحث عن ثوب من الحرير الدمشقي، طافت على كل التجار فلم تجد بغيتها، قالوا لها مثل هذه البضاعة النادرة لا توجد إلا عند تاجر واحد فقط هو هشام بن المغيرة...




الأحد، 23 فبراير، 2014

• قصة غريبة: تضحية الأم


توقف الزلزال في إحدى مدن اليابان، ووصل رجال الإنقاذ إلى منزل امرأة شابة، رأوا جسدها الميت من خلال الشقوق، ولكن وضعية جسمها كانت غريبة، فقد كان جسدها يميل إلى الأمام، وكانت راكعة على ركبتيها وكأنها ساجدة، وتمسك بين يديها شيئًا وقد انهار المنزل عليها وسحق ظهرها ورأسها...




السبت، 22 فبراير، 2014

• قصص الأطفال: حكاية رافعة (الونش)


ما إنْ خَطتْ الرافعةُ نحو السيارةِ البنيّةِ الجميلةِ وأمسكتها بيديها حَتى سمعَتْ الدراجةَ الصغيرةَ تقولُ لصاحبتِها التي تقفُ إلى جوارِها بساحةِ انتظارِ الدراجاتِ:
- يا لها من قاسيةٍ، بلا قلبٍ، ستفسدُ طلاءَها الجميلَ.
هزَّتْ الدراجةُ الأخرى رأسَها مؤيدةً كلام صديقتِها، وقالت:




• قصة دينية: فوهة الجحيم


وقف سائح فوق صخرة في البرتغال وهو منبهر من روعة المنظر، وشرع في رسم لوحة لمشهد البحر الساحر من فوق الصخرة.




الجمعة، 21 فبراير، 2014

• قصة غريبة: أجمل ابتسامة


كان يذهب صباح كل يوم إلى الكلية فيراها مطلة من النافذة، ويعود من الكلية بعد الظهر، فيجدها ما تزال في النافذة، وخفق قلبه...
لم تقل له أية كلمة، لم تشر له أية إشارة، وإنما كانت ابتسامتها تتكلم وتتحدث وتغني عن أي شيء.




الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

• قصة وحكمة: اكتشف حكمة ربّه بعد عشر سنوات


في غرفة فقيرة كانت تتلوى بين يدي القابلة، دخل زوجها كعفريت غاضب صائحًا: 
إذا أنجبتِ هذه المرة بنتًا أقسم أني سأطلّقكِ وأتزوج بأخرى..




الاثنين، 17 فبراير، 2014

• قصة ملهمة: تلميذ سخر من معلمته.. فماذا فعلت؟


البريطانية جوردانا بوث هي معلمة في مدرسة ابتدائية، كانت تزن نحو 115 كيلوغرامًا، وفي أحد الأيام بينما كانت تعلّم طلاب السنة الثالثة، استدار طالب في الثامنة من العمر ليقول لزميله تعليقًا ساخرًا عن وزنها.




• قصة وعبرة: شاب يصطاد الشباب


دخل أحد منتديات الإنترنت باسم "هيفاء".. واستطاع اصطياد أحد الشباب، وبعد أن تبادل معه عبارات الغزل والحب، ثم المجون، تم الاتفاق على موعد للقاء... طلب الطرف الآخر رقم (هاتفها) النقال ليضمن الفريسة..




الأحد، 16 فبراير، 2014

• قصة وحكمة: حكمة الله


سخر رجل من حكمة الله وقال لأحد المؤمنين: "لو كان الله حكيمًا، لخلق حبة البلح كبيرة لأن النخلة ضخمة، ولخلق البطيخة صغيرة لأن نبتة البطيخ صغيرة".




الاثنين، 10 فبراير، 2014

• أغرب تجربة في التاريخ... السلطة المطلقة

"سجن جامعة ستانفورد"
قام عالم النفس الأمريكي الكبير "فيليب زيمباردو" بأغرب تجربة في التاريخ سميت "سجن جامعة ستانفورد"، وقد أثارت هذه الدراسة جدلاً واسعًا فيما بعد...

فقد قام "فيليب زيمباردو" بتقسيم مجموعة من الطلبة لمجموعتين، مجموعة لعبت دور "مساجين" والأخرى لعبت دور "سجانين"،  وقام بعمل سجن في سرداب جامعة ستانفورد، وقد أتقن العمل لدرجة أنه بدا كسجن حقيقي.
واستكمالاً لإحكام الحبكة، فقد ارتدى الطلبة "السجانون" زي ضباط الشرطة، وأخذوا رفاقهم الطلبة "المساجين" من بيوتهم مقيدين بالأصفاد...
وكانت القاعدة الوحيدة في اللعبة هي: "لا قواعد".. على السجانين اتخاذ كل التدابير اللازمة كما يحلو لهم، دون أي مساءلة من أي نوع..
وكانت النتيجة كارثية أثارت جدلاً أخلاقيًا واسعًا في الأوساط العلمية.. راقب الرجل في قلق التحول المرعب الذي حدث للسجانين الذين شعروا بامتلاك الحرية والسلطة وعدم المساءلة لهم مهما فعلوا.. فقد فوجئ وهو يراقبهم عبر شاشات المراقبة، كيف أصبحوا يتعاملون مع زملائهم بخشونة ووحشية وعنف وقسوة وتعذيب، رغم أنهم عرفوا بتهذيبهم وهدوئهم وتفوقهم الدراسي الذي جعلهم يلتحقون بهذه الجامعة العريقة..
أوقف عالم النفس التجربة فورًا... وقد استنتج ما أصبح موجودًا الآن في كل مراجع علم النفس الاجتماعي...
وهو أن السلطة المطلقة تخرج أسوأ ما في النفس البشرية!

 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمربين والأهالي
قصص للأطفال وحكايات معبّرة
إقرأ أيضًا

قصة ملهمة: شقّ النفق عبر الجبل بمعوله

قصة وعبرة: ما مصير من يسير بلا هدف؟

قصة للأطفال: لو أن الحمار يدافع عن نفسه

عشر كلمات تدمر أبناءنا

قصة وعبرة: الأمور الخطيرة لا تنتظر حتى الغد

قصة وعبرة: مات الأب فقيرًا.. وعاش الإبن غنيًا


للمزيد





السبت، 8 فبراير، 2014

• قصة وعبرة: مات الأب فقيرًا.. وعاش الإبن غنيًا



كان أحد الفلاحين يملك قطعة أرض صخرية، وبصعوبة استطاع أن يعول أسرته لعدم انتاجها غلّة وافرة، مات هذا الفلاح وترك المزرعة لأبنه.