الجمعة، 31 مايو، 2013

• قصة وعبرة: القاضي يحاكم السلطان محمد الفاتح


أمر السلطان محمد الفاتح ببناء أحد الجوامع في مدينة اسطنبول وكلف أحد المعمارين الروم واسمه إبسلانتي بالإشراف على بناء هذا الجامع، إذ كان هذا الرومي معمارياً بارعاً.




الخميس، 30 مايو، 2013

• قصة ملهمة: السجين حر رغم سجنه



إبان الحكم النازي في ألمانيا، تعرض الكثيرون للاعتقال في المعسكرات، وجرت تصفية بعضهم، وكان من بين المعتقلين طبيب نفسي يدعى "فرانكل" وقد جرى تعذيبه بمختلف الأساليب... وقد مات كل من والديه وزوجته وأخيه، وفيما عدا شقيقته، فقد أبيدت عائلته بكاملها..




الأربعاء، 29 مايو، 2013

• قصة وعبرة: ما حجبه الله عنا كان أعظم


يحكى عن رجل مُسِنّ خرج في سفر مع ابنه إلى مدينة تبعد عنه قرابة اليومين، وكان معهما حمار وضعا عليه الأمتعة، وكان الرجل دائمًا يردد قول: ما حجبه الله عنا كان أعظم!
وبينما هما يسيران في طريقهما؛ كُسرت ساق الحمار في منتصف الطريق، فقال الرجل: ما حجبه الله عنا كان أعظم!




• قصة وعبرة: ابنة ملك التتار ورجل الدين





كان هولاكوا قائدًا للتتار الذين دخلوا البلاد الإسلامية وغزوها، وبينما كانت إبنته الأميرة تتجول فى شوارع البلاد رأت جمعًا غفيرًا من الناس يجتمعون لمجلس عِلمٍ لرجل من العلماء.




• قصة وعبرة: اللي اختشوا ماتوا


يحكى أن هناك حمّامًا في أحد أسوق دمشق القديمة كان يفتح صباحًا للنساء وبعد الظهر للرجال. وفي كل حمام يوجد القسم الخارجي لخلع الملابس والتحضير للدخول وأما القسم الداخلي فهو للاستحمام.




• قصة وعبرة: أين تكمن المشكلة؟


شكّ رجل في أن زوجته لم تعد تسمع جيدًا، وقد تفقد سمعها يومًا ما.. فقرر أن يعرضها على طبيب اخصائي للأذن، لما يعانيه من صعوبة في القدره على التواصل معها..




الاثنين، 27 مايو، 2013

• عادات وتقاليد فرحة العيد عند الشعوب


على الرغم من تشابه عادات المسلمين في البلدان العربية والإسلامية خلال عيد الفطر المبارك، إلا أن لدى بعض الشعوب والدول عادات تختص بها دون غيرها.




الأحد، 26 مايو، 2013

قصة وعبرة: لا تحكم قبل أن تعرف الحقيقة


يحكي ان رجلاً عجوزًا كان جالسًا في القطار مع إبنه البالغ من العمر 25 سنة. وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.




• قصة وعبرة: في الأقْفاص... لايَجوزُ الاقتِناص




        
أنا المواطن الصيني «زنزهاو» صاحب النسر الشهير الذي تحدثت عنه وكالات الأنباء العالمية، أحضرت النسر وكان صغيرًا جدًا لا يتجاوز عمره عدة أيام. وضعته في قفص كبير مدركًا أنه سيكبر بسرعة ويتضاعف حجمه. ومنذ اقتنيته وأنا أطعمه قطعًا صغيرة من اللحم. وعندما بلغ أربعة أشهر كان عليّ أن أغير طريقة تغذيته لتتلاءم مع نسر شاب يتصرف بطريقة طبيعية كما يحدث لمثله في البراري.




• قصة وعبرة: كيف طارت ورقة الامتحان؟

كان فيصل طالبًا في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، وحين أراد أن يبدأ الدراسة لامتحان اليوم التالي، تعب والده وأحس بآلام في قلبه، فنقله فيصل بسرعة إلى المستشفى وأخذ كتابه معه علّ الفرصة تسنح له هناك للمذاكرة.




• قصة وعبرة: جبروت معلم


   كبرياؤه مزيفة مثل رأسه الفارغة، صحيح أنه مدرس في إحدى المؤسسات التعليمية المشهورة، لكنه دخل سلك التعليم بدعم سياسي من والده صاحب النفوذ السياسي.




السبت، 25 مايو، 2013

• قصة وعبرة: الحفيد والأم والجد

جلست الأم ذات مساء تساعد أبناءها في مراجعة دروسهم، وأعطت طفلها الصغير البالغ الخامسة من عمره كراسة للرسم حتى لا يشغلها عما تقوم به من شرح ومذاكرة لإخوته الباقين..




• قصة وعبرة: متسول ضميره حيّ

كان المتسول يجلس كعادته على قارعة الطريق في أحد شوارع نييورك، يضع أمامه قبعته ليلقي فيها المارة ما يتصدقون به من عملات.




الجمعة، 24 مايو، 2013

• قصة ملهمة: أيهم أذكى أصحاب العيون الملونة أم السوداء؟


قام باحثون في جامعة ييل بالولايات المتحدة الأمريكية ببحث عن قوة الاعتقاد، فقالوا لمجموعة مختارة من طلبة الجامعة: إن الأشخاص ذوي العيون الملونة أذكى من الأشخاص ذوي العيون السوداء بنسبة كبيرة، وإن نتائجهم الدراسية أفضل بكثير، ولم يعلقوا على الموضوع أكثر من ذلك.




• قصة ملهمة: الفشل... قد يكون سببًا للنجاح


     
 تقدم رجل للعمل في شركة مايكروسوفت عامل نظافة (فرّاش)، وبعد إجراء المقابلة والاختبار، أخبره مدير التوظيف بأنه قد تمت الموافقة عليه وسيتم إرسال قائمة بالمهام وتاريخ المباشرة في العمل عبر البريد الإلكتروني.




• كيف كانوا يربون الأطفال في اسبارطة اليونانية؟


   في القرن الثالث قبل الميلاد، كانت اسبارطة هي العاصمة العسكرية للامبراطورية اليونانية. وكانت ذات قوة  ترعب الامبراطوريات من حولها. ولمّا كان الإنسان آلة الحرب الوحيدة في ذلك الزمان، كان لِزامًا أن تتم صناعة هذه الآلة منذ الولادة بحزمٍ وعزمٍ، وبأسٍ وبطشٍ.




الأربعاء، 22 مايو، 2013

• قصة وعبرة: التقليد الأعمى (الملح والخشب)


كان تاجر يمتلك حمارين، ينقل عليهما بضاعة من قرية إلى أخرى، وفي أحد أيام الصيف الحار حمّل على أحدهما ملحًا والآخر قدورًا خشبية (طناجر)، وانطلقا كالعادة في الدرب الطويل.




• قصة وعبرة: أين ابني؟ أريد أن أراه


سقط الشيخ العجوز في الشارع فاقد الوعي، وأحضروا له سيارة إسعاف نقلته على عجل إلى اقرب مستشفى، وكانت حالته حرجة جدًا، وخلال المرات القليلة التي يفيق فيها كان يردد اسم ابنه يريد رؤيته.




• قصة ملهمة: الطائر الكسيح


ضاقت بوجهه سبُل الحياة، فقرر ان يترك بلده ويهاجر طلبًا للرزق في أرض الله الواسعة، فجمع الفتى حاجياته القليلة، وتجهّز للرحلة.




الثلاثاء، 21 مايو، 2013

• قصة ملهمة: المستحيل يستسلم للإرادة



    
 لاحظ أحد الشباب في أمريكا خلال دراسته أن هنالك الكثير من العيوب في النظام التربوي ورأى أن بإمكانه تصحيح تلك العيوب لو كان رئيساً لإحدى الجامعات. صمّم بناءً على ذلك تأسيس جامعة جديدة يمكنه فيها وضع أفكاره موضع التنفيذ بطريقة تختلف عن الأساليب التربوية التقليدية، وكان في حاجة إلى مليون دولار لتنفيذ مشروعه، فكان عليه أن يبحث عن ذلك المبلغ من المال، وتلك هي المسألة التي شغلت بال ذلك الشاب الطموح.




• قصة وعبرة: كاد أن يبيع الإسلام بعشرين بنسًا


منذ سنوات، انتقل إمام أحد المساجد إلى مدينة لندن في بريطانيا، وكان يركب الباص دائمًا من منزله إلى البلد، وخلال تنقله كان أحيانًا كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق.
وفي إحدى المرات، وبعد أن دفع الأجرة وجلس، اكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة.




الاثنين، 20 مايو، 2013

• قصة وعبرة: خروف العيد

ذهب رجل إلى السوق واشترى خروف العيد وعاد به، غير أن الخروف شرد منه، فتبعه، فدخل الخروف أحد البيوت، فقابله أطفال البيت بالفرح والتهليل وقالوا (لقد جاءنا خروف العيد يا أمي).




الأحد، 19 مايو، 2013

• قصة وعبرة: جدار الزوجات أمْ جسر الأزواج


       كان أخوان يعيشان متحابين في توافق تام في مزرعتهما، يزرعان معًا ويحصدان معًا، كل شي مشترك بينهما، حتى جاء يوم شب خلاف بين زوجتيهما ثم امتد إليهما حتى اتسعت الهوة بينهما... وانقطعت الصلة تمامًا.




• قصة وعبرة:هل الإجابة صحيحة أمْ خاطئة؟


      سألت المعلمة تلميذ الصف الأول: إذا أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم يصبح عدد التفاح لديك؟
أجاب الطالب بثقة أربع تفاحات!
كررت المعلمة السؤال ظنًا منها أن الطفل لم يسمعه جيدًا.




السبت، 18 مايو، 2013

• قصة ملهمة: الحصان والبئر


وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وبدأ الحصان بالصهيل، واستمر هكذا لعدة ساعات، وحاول صاحبه أن يخرجه بشتى الطرق لكنه لم ينجح، فقرر أن يجعل الحصان يموت حتى لا يتركه يتعذب هكذا.




• قصة وعبرة: رسالة تلميذ أبكت المعلمة


في حصة التعبير طلبت مدرّسة من تلاميذ صفها كتابة نص بعنوان: " ماذا تحب أن تكون". وبعد أن عادت المدرسة إلى البيت جلست تراجع ما كتبه طلابها.
 واسترعت نظرها رسالة معينة، وما أن انتهت منها حتى امتلأت عيناها بالدموع تأثرًا بما قرأت، وفي تلك اللحظة دخل زوجها عائدًا من عمله وشاهد تأثرها الشديد، فسألها عما حدث، فمدت يدها له بورقة الإجابة وطلبت منه قراءتها، فقرأ:




قصة نجاح: المعلمة والتلميذ



حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعًا، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذًا يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.




• قصة وعبرة: الصمت من ذهب (عالم الدين، المحامي والفيزيائي)


يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حُكٍم عليهم بالإعدام بالمقصلة وهم: عالم دين، محامي، فيزيائي... وعند لحظة الإعدام تقدّم عالم الدين ووضعوا رأسه تحت المقصلة، وسألوه: هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها؟
فقال عالم الدين: الله ...الله.. الله... هو من سينقذني! وعند ذلك أنزلوا المقصلة، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت..




• قصة وعبرة: لا تستخف بأحد



دخل طفل صغير محلاً للحلاقة.. ولما رآه الحلاق، قال للزبون: أتراهن أن هذا الطفل من أغبى أطفال العالم، إنتظر لحظة حتى أثبت لك ذلك.




الجمعة، 17 مايو، 2013

• عادات وتقاليد طعام الشعوب بين الماضي والحاضر

     كيف وماذا نأكل؟
          يعاني أكثر من ثلثي البالغين في الولايات المتحدة، وأكثر من ثلث الأطفال، من زيادة الوزن أو السمنة. ورغم البرامج التي تتحدث عن الأنظمةالغذائية الصحية وكثرتها وتنوعها، لايعرف الكثيرون كيف يكون النظام الغذائي الصحي لأن القواعد تتغير باستمرار، ففي وقت كانت اللحوم الحمراء صحية والمعكرونة ضارة، ثم انقلبت الآية لتصبح المعكرونة رائعة واللحم ضارًا حتى جاء النظام الغذائي الشهير "ريجيم  أتكينز" وانقلبت القواعد مرة أخرى.




• قصة وعبرة: حذاء غاندي


يحكى أن غاندي كان يجري مع مجموعة من رفاقه للحاق بالقطار، وعند صعوده القطار سقطت من قدمه إحدى فردتي حذائه وضاعت بين الزحام، ولما أيقن غاندي أنه من الصعب أن يستعيدها، خلع الفردة الثانية ورماها على السكة بالقرب من الأولى.




• عادات وتقاليد الشعوب في ليلة رأس السنة


   ليلة رأس السنة التي نودع فيها عاماً ونستقبل آخر، هي حدث إستثنائي يترقبه ويتحضر له الناس في مختلف أنحاء العالم، حيث تقام الإحتفالات والنشاطات والسهرات المتنوعة المختلفة، وتمارس الشعوب الكثير من العادات والتقاليد الإحتفالية التي لا تخلو من الغرابة والطرافة في آن معاً، وذلك تبعاً لموروثات ومعتقدات قديمة، تبعث على التفاؤل بالسنة الجديدة، ليعمّ فيها الخير والحظ.




• قصة وعبرة: من هو "باحميدا"


         مازلت أذكر ذلك الشخص الملقب بـ «باحميدا»، كان عدو الأطفال كلهم. كنت أسمع عنه الكثير من الحكايات الغريبة.




الخميس، 16 مايو، 2013

• قصة ملهمة: مبارزة بين الريح والشمس


     خالد عنيدٌ جدًا، دائمًا يشاغب ويملأ غرفَته بالفوضى والضجةِ، لا يسمع كلام أمّه أو أخته صفاء، ولا يهتم لصراخ أحد، يرمي ثيابَه على السريرِ وألعابَه على الأرضِ، ويضع علبةَ العصيرِ الفارغةِ على مكتبِهِ، يملأ جدرانَ غرفَته بالصورِ اللاصقةِ، وينشرُ قصاصات الورق هنا وهناك، أما حقيبته المدرسيةِ فيضعها دائمًا أمام باب الشقةِ حين يأتي من المدرسةِ، ويتعثّر بها القادمُ والذاهبُ، ومهما نهرته أمُّه ووبّخته فلا جدوى، لم تنفعْ معه كل لهجات التهديدِ والوعيدِ، وبقي الولدُ المشاغبُ يزعج الآخرين.




• قصة ملهمة: التفكير الإيجابي يكسر رقم الميل


قبل عام 1954م كان هناك اعتقاد بين رياضيي الجري أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع مسافة ميل (1609.344م) في أقل من أربع دقائق، حتى أن بعض الأطباء قالوا بأن الإنسان إذا حاول ذلك فقد ينفجر قلبه!!.




الثلاثاء، 14 مايو، 2013

• عادات يومية للحفاظ على الوزن في ثقافات العالم


          لكل ثقافة عاداتها وأسلوبها ومطبخها، وفي بلدان العالم هناك أسرار كثيرة تميز كل ثقافة عن غيرها، وكما يوجد عادات ضارة، توجد أيضا عادات نافعة يجب البحث عنها واكتشافها..




الاثنين، 13 مايو، 2013

• قصة وعبرة: أثر الأفلام على الأطفال


هذه قصة حقيقية حدثت في مدينة دمياط المصرية وتناقلتها الصحف ووكالات الأنباء تقول: ارتبط الطفل "عبد الله" بأفلام السينما العنيفة منذ أن أدرك ما حوله، اعتاد مشاهدتها والتركيز دائماً مع البطل.




الأحد، 12 مايو، 2013

• عادات وتقاليد التخدير بين شعوب العالم


       لاحظ الإنسان أن الكلاب عندما تعتل صحتها تأكل أعشابا معينة فتهدأ وتشفى، وأن القطط عندما تشعر بألم في معدتها تبحث عن نبات النعناع وتأكله، فتعلم الإنسان التداوي بالأعشاب من الحيوانات.




السبت، 11 مايو، 2013

• قصة وعبرة: نحن بحاجة للآخرين


كان سائق الشاحنة يفرغ حمولته المعتادة من الحاجيات في مستشفى الأمراض العقلية، حين أوقف الشاحنة بقرب إحدى فتحات المجارير الصحية، ولما انتهى وحاول العودة اكتشف أن أحد الدواليب (العجلات) الأربعة قد "بنشر" (فقد الهواء).




• قصة ملهمة: الرغبة المشتغلة

الرغبة المشتعلة هي التي جعلت هيليري أدمون يخوض مغامرة من أخطر المغامرات التي خاضها في حياته وهي تسلق قمة إفرست في جبال الهملايا. كان حلمه أن يكون أول رجل في العالم يتسلق أعلى قمة في العالم، الجبل الي يزيد ارتفاعه على ثمانية آلاف متر، والذي لم يجرؤ أي إنسان على تسلقه.




• قصة نجاح: المعلم الذي استحق جائزة نوبل



  كُلف الأستاذ الجديد بتدريس مادة القرآن الكريم للصف الثالث الابتدائي قبل نهاية الفصل الدراسي الأول بشهر واحد، ومنذ أول لقاء له مع الطلاب، طلب من كل تلميذ أن يقرأ، حتى يعرف مستوى كل منهم، ليضع خطته حسب مستوى الطلاب، فلما وصل الدور إلى أحد التلاميذ وكان قابعًا في آخر زاوية في الصف، قال له إقرأ...




• قصة وعبرة: عاقبة الغضب.. الأم تحرض، الأب ينفذ.. والإبن ضحية


كان أحد الأطفال يلعب داخل المنزل، وأثناء اللعب كسر زجاج النافذة، جاء أبوه إليه بعد أن سمع صوت تكسُّر الزجاج، فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول خشبة مرمية على الأرض وأقبل على ولده يشبعه ضربًا... أخذ الطفل يبكي ويصرخ، وبعد أن توقف الأب عن الضرب، جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم حتى غلبه النعاس واستسلم للنوم...




الجمعة، 10 مايو، 2013

• قصة وعبرة: تعلّم كيف تحكم على الآخرين

انتقل الزوجان إلى شقة جديدة في المدينة، وفي اليوم التالي جلسا في المطبخ لتناول فطور الصباح، نظرت الزوجة إلى الخارج فرأت إحدى جاراتها تنشر الثياب المغسولة قبالتها.




الثلاثاء، 7 مايو، 2013

• قصة وعبرة: بين الكلب والإنسان


إذا أراد الناس تحقير أحد قالوا: فلان كلب ابن كلب!
ظلم وعدوان. ولو علم الكلاب ذلك لاحتجوا عليه بكل ما في أشداقهم من نباح.
انظر إلى هذا الخبر في النصف الأول من القرن الماضي، وقابل بين الكلب والإنسان.




قصة وعبرة: لا تحاول تغيير العالم



يحكى عن ملك كان يحكم دولة ممتدة الأطراف، وأراد هذا الملك يومًا أن يقوم برحلة برية تستغرق منه أيامًا وليالي طوالاً، وبالفعل قام الملك بجولته، لكنه وفي طريق العودة شعر بألم في قدميه، وطالعهما فإذا هما متورمتان بشكل كبير ومؤلم، بسبب الطريق ووعورته.




الاثنين، 6 مايو، 2013

• قصة وعبرة: الثور السكران


يظهر ان الثور يسكر كالإنسان، على الأقل في يوغسلافيا.
يحكى أن فلاحًا من ضواحي مدينة "جرمتي" تغيب عن منزله ساعة لبعض الشؤون، فلما عاد وجد ثوره في الصالون سكران يعربد.




الأحد، 5 مايو، 2013

• قصة نجاح: أشهر صفعة في التاريخ


هذه القصه حدثت في أحد القرون الوسطى تقريبًا في القرن السادس عشر... وبالتحديد في إحدى القرى الألمانية... كان هناك طفل يدعى "جاوس" وكان جاوس طالبًا ذكيًا، وكان ذكاؤه من النوع الخارق!!..




الأربعاء، 1 مايو، 2013

• قصة وعبرة: الملك والفلاح


عاش في أحد العصور ملك عادل، أراد أن يختبر أهل مملكته، فوضع بالتعاون مع حاشيته صخرة كبيرة في وسط الطريق، ثم كَمَنَ بين الأشجار يراقب أفراد الرعية الذين يمرون من ذلك الطريق.

كثيرون من الأغنياء والفقراء، نساءً ورجالاً مروا من قرب الصخرة، لكنهم التفوا حولها وأكملوا طريقهم، ومنهم من لام الملك كيف لا يقوم بواجبه ويحافظ على الطريق سالكة وآمنة.
لكن فلاحًا مرّ من هناك، كان يحمل على ظهره حملاً ثقيلاً من الخضروات، رأى الصخرة في الطريق، فأنزل الحِمْل عن ظهره، وبجهد خارق زحزح الصخرة من مكانها، ونقلها من وسط الطريق ألى أحد جانبيه، ولما أراد أن يعيد الحِمْل إلى ظهره ثانية وجد صرّة كانت موجودة تحت الصخرة، فيها العديد من القطع الذهبية، وفيها إشارة من الملك تقول بأن هذه المكافأة من نصيب الشخص الذي سيزيل الصخرة من الطريق.
لقد تعلم هذا الفلاح ما لا يفهمه الكثيرون منّا: إن كل عقبة نواجهها تكون في أغلب الأحيان فرصة لتحسين أوضاعنا.
  إقرأ أيضًا